الابن الصالح حلم ورغبة كل أم وأب ، و الصلاح هو تربية الأبناء على الأخلاق الحميدة منذ سنواتهم الأولى ، والتعليم الجيد لا يأتي بأوامر وقوانين. الخير والشر من الأمور الواضحة ولكن هذه الأيام أصبحت مختلفة حيث توجد أوجه تشابه مختلفة واختلاف الآراء في الخير والشر ، لذلك نجد الكثير من الأمهات والآباء يبحثون عن طرق لتربية أبنائهم وتربيتهم معًا ، لذلك في السطور التالية نحن تعرف على أفضل هذه الطرق ، والتي قد تكون أكثر فائدة وأنسب لأطفالنا






افضل طرق تربية الأطفال الناجحة 


اتباع النمط المتوازن في التربية : 

اتبع نموذجًا متوازنًا في الأبوة والأمومة: يعتقد البعض أن الأمر الاستبدادي والديكتاتورية في معاملة الأطفال واستخدام العنف أحيانًا لفرض السيطرة هو الحل الأفضل عندما يتعلق الأمر بالأبوة والطاعة ، ولكن في نفس الوقت على العكس ، فإن هذه الطريقة تؤثر على شخصية الطفل وثقته بنفسه ، وينعكس على علاقاته وأفعاله مع الآخرين ،كذالك التساهل المطلق ليس هو الحل ، لأنه يجعل الطفل يتجاهل القوانين والقواعد ، ولا يلتزم بالأعراف و العادات الاجتماعية ، اذن الحل. هوالتصرف و التربية المتوازنة ،اذ يجب التعامل باللطف والحزم ، أي بعد وضع حدود ومحظورات ضد السلوك السيئ غير المرغوب فيه ، مع توضيح الأسباب المقنعة.



مراقبة الوالدين لتصرفاتهم : 
لا يخبر الوالدان دائمًا الصواب والخطأ ، وما هو محظور ، ثم يقوم أحدهما أو الآخر بهذه الأعمال ، لكن لتتفق قواعد التربية وتتجسد واضحة على تصرفاتهم ، فهو المرآة التي يتعلم منها الطفل منذ ولادته وحتى يشب ناضجا .

احترام الوالدين لبعضهم البعض :
يعتبر الأب والأم نموذجا يحتذى به للابن ، لذلك يجب أن يحافظا على الاحترام بينهما مهما كانت الخلافات التي تمر بها والتي قد تمر بأي علاقة زوجية ، ولكن دون تبادل الشتائم والكلمات الجارحة حتى لا تعكس القلق حول شخصية الطفل وشعوره بعدم الأمان وفقدان احترام والديه أو كراهيتهما.

احترام الطفل أمام الآخرين :
تشمل الأخطاء التي قد يرتكبها الوالدين ذكر مساوئ الطفل وأخطأه أو نقد تصرفاته أمام الآخرين مما يحرج الطفل ، ويهز تكوينه النفسي ، حتى يكبر ضعيف الشخصية يميل الى الانطوائية ، لذا لا يجب اهانة الطفل أمام أحد وخاصة أصدقائه وأقرانه ، وترك العتاب والحساب دون وجود غرباء .


التقدير والمكافأة عند النجاح :
سواء كان هذا النجاح دراسي أو في تصرفاته وسلوكياته .من المهم تقدير الأبن و تهنئته عليه حتى يستمر في هذه السلوكيات ، وتزداد أهميتها بالتسبة له ، ولتكن هناك مكافأة تقديرا له وتعبيرا عن نجاحه .