أسباب ونصائح حول تشنجات الأص
أسباب ونصائح حول تشنجات الأصابع والقدمين-مجلة سيليا

ابع والقدمين


يواجه العديد منا مشاكل صحية صغيرة خلال حياته، ورغم بساطتها إلا أنها قد تعكر راحته وتسبب قلقا بليغا حول سببها وكيفية علاجها. والتشنجات العضلية هي واحدة من تلك الحالات الشائعة، والتي تحصل غالبا في القدمين وأصابعهما، وتوصف بأنها تقلصات لاإرادية لعضلة واحدة أو أكثر تزعج صاحبها وقد تسبب له ألما تختلف شدته بحسب مكان العضلات التي تحصل فيها ومدى تقلصها.

4 خطوات للوقاية من تشنجات الساقين الليلية

وغالبا ما يشكو المرضى من هذه التشنجات ليلا، وقد يقوم البعض بربطها بأمراض أخرى لعدم معرفتهم بحقيقة هذه التشنجات، لذا، سنسلط الضوء على هذه المشكلة بصورة مفصلة من خلال هذا المقال بدءا بذكر أسبابها وانتهاء بعلاجها.

* الأسباب
تختلف أسباب التشنجات العضلية بصورة عامة من شخص لآخر، إذ يوجد عدد من العوامل التي تسبب مثل هذه الحالة، من أهمها:

1- الإجهاد
عادةً ما يعاني الأشخاص الذين يمارسون أنشطة بدنية قوية أو شاقة من تشنجات، حيث تؤدي هذه الأنشطة إلى تعب وإجهاد العضلات بصورة شديدة، كما يؤدي الإحماء غير الكافي قبل التمرين إلى تشنجات مؤلمة بعده.

2- انخفاض مستويات الصوديوم
يعتبر الصوديوم من العناصر الضرورية للفعاليات الحيوية داخل الخلايا العضلية، ولذلك يؤدي نقصه إلى خلل في أداء هذه الخلايا وحصول تشنجات فيها. فمثلا، يعاني بعض الرياضيين من تشنجات عضلية ناتجة عن نقص الصوديوم بسبب كثرة التعرق، حيث تطرح أجسام هؤلاء الرياضيين كميات كبيرة من الصوديوم عن طريق التعرق.

3- نوع الأحذية
قد تسبب الأحذية الضيقة أو ذات الكعب العالي تشنجات في أصابع القدمين أو عضلات القدمين ذاتها، لذا يفضل اختيار أحذية مريحة وخاصة للأشخاص الذين يرتدون الأحذية لفترات طويلة خلال اليوم.

4- نقص الكالسيوم
يلعب الكالسيوم دورا مهما في عمل العضلات، ويسبب نقصه تقلصات لا إرادية، وقد يسبب تشنجها أيضا. لذلك، فعند حصول تشنجات متكررة في العضلات يجب فحص مستوى الكالسيوم في الجسم، وتوجد العديد من الحالات المرضية التي تسبب نقص الكالسيوم، كقصور عمل الغدد جارات الدرقية (التي تنظم توازن الكالسيوم)، الفشل الكلوي أو نقص فيتامين (د).

5- البرد القارس
بالنسبة للكثير من الناس يسبب البرد الشديد تشنج القدمين وأصابعهما.

6- الجفاف
تتأثر العضلات بقلة التروية كحال بقية أجزاء الجسم، حيث يتسبب الجفاف باختلاف أسبابه بحدوث التشنجات، وهذا ما نلاحظه لدى الأشخاص الذين لا يتناولون كميات كافية من السوائل (خاصة في الطقس الحار)، حيث تزداد لديهم فرص حصول التشنجات العضلية.